عودة التاريخ: العالم بعد الحادي عشر من أيلول/سبتمبر وتجديد الغرب

160.00 EGP

وكتاب عودة التاريخ الذي يقع في 375 صفحة يحكي تاريخ أنه بعد أن انتهى القرن العشرون سنة 1998 بسقوط جدار برلين، ابتدأ القرن الحادي والعشرون في الحادي عشر من أيلول/سبتمبر 2001.

وبعد عقود عدة من الحرب الباردة وبعد القطبية الثنائية في السياسة العالمية، أخذت السياسة الدولية أبعاداً مختلفة تماماً: إن ظهور التهديدات الجديدة، التي تشكل الخطر الشمولي الثالث بعد الفاشية والشيوعية، يدخل في هذا السيناريو بوصفه فراغاً عالمياً خطيراً، وذلك نتيجة لانهيار الاتحاد السوفياتي، إلاّ أن الولايات المتحدة الأمريكية، بصفتها عالمية وحيدة متبقية، تجد نفسها أمام قطبية عالمية منتشرة يرافقها ما يمكن أن نطلق عليه تسمية – الحروب غير المتناظرة – وعلى خلفية نهوض قوى عالمية حديثة كالصين والهند والقوة الأوروبية الناشئة، يتساءل يوشكا فيشر عن النظام الدولي الجديد وعن المخاطر والفرص التي تقابل السلام والعدالة في العلاقات الدولية، وكذلك عن الدور الذي يقوم به الغرب في هذا السابق.

يقترح يوشكا في الكتاب “سيناريوهات جديدة على امتداد بؤر الأزمات في السياسة العالمية اليوم، من صراع الشرق الأوسط إلى حرب العراق وحروب البلقان، ويتساءل عن العوامل التي تقود إلى نظام عالمي يتسم بالعدالة واحترام القانون الدولي، أو العوامل التي قد تعيق ذلك؟”.

غير متوفر في المخزون

البائع: الشبكة العربية للأبحاث والنشر
التصنيفات: ,

معلومات إضافية

الكاتب

عدد الصفحات

375

اللغة

الحالة

الناشر

ISBN

9789960545554