الدولة المستوردة: تغريب النظام السياسي

200,00 EGP

تترافق الهيمنة السياسية للغرب على دول الجنوب، منذ عصر الأنوار، بهيمنةٍ ثقافية أكثر قوة، هذا إن لم تكن مقدمة وتمهيداً لها. كما إن تصفية الاستعمار، التي كان من المفترض أن تمنح لمجتمعات العالم الثالث وسيلة العثور على تنظيم يتطابق مع تقاليدها، زادت من حدة هذه الظاهرة.

وبالتوازي مع استخدام خطاب يتبنّى القطيعة مع الغرب، يقوم زعماء الجنوب باستيراد القانون ونموذج التنمية والديمقراطية التمثيلية الغربية الحديثة (حتى وإن كانوا يكيفونه مع أنظمتهم). إن هؤلاء الزعماء والمحيطون بهم ومثقفوهم، يفكرون ويتحركون وينشئون وفقاً للنماذج الغربية، لكن، وربما باستثناء حالة اليابان، يفشل هذا التغريب لاستحالة استنباته في عالم الجنوب. ويعكس هذا الفشل التطورات التي عرفها العالم المعاصر منذ عام 1945؛ فيلقي الضوء على تاريخ الهند، والعالم العربي، وإفريقيا، وأمريكا اللاتينية والصين أيضا، بل وحتى على الشكوك التي تواجهها اليابان اليوم. وعلى عكس توقعات النخب، كان التغريب الفاشل سبباً في العديد من الأزمات المجتمعية، وعاملا للفوضى في العلاقات الدولية.

إنّ عالَماً يعاني من عدم التجانس وغير قادر لا على توحيد قواعد اللعبة ولا على الاعتراف بالاختلافات، يشكل من دون شك أكبر التهديدات التي تواجه الإنسانية.

Sold By: مدارات للأبحاث والنشر

معلومات إضافية

الوزن 1 kg
الأبعاد 24 × 17 cm
عدد الصفحات

512

الناشر

اللغة

الكاتب

المترجم

مقاس الكتاب

17×24

عدد الصفحات

512

ISBN

978-977-6459-18-2

سنة النشر

الترقيم الدولي ISBN

978-977-6459-18-2

سنة الإصدار

2017

ترجمة

لطيف فرج

المراجعات

لا توجد مراجعات بعد.

يسمح فقط للزبائن مسجلي الدخول الذين قاموا بشراء هذا المنتج ترك مراجعة.