نشأة الكليات: معاهد العلم عند المسلمين وفي الغرب

290,00 EGP

لقد ارتبط تاريخ معاهد العلم الإسلامية ارتباطًا وثيقًا بالتاريخ الديني للإسلام. كما ارتبطت نشأة هذه المعاهد بالتفاعل الذي جرى بين هذه الحركات الدينية؛ الفقهية منها والكلامية.

ولا يقدِّم هذا الكتاب استعراضًا إجماليًّا للتربية الإسلامية، بل يحاول التركيز على مؤسسة دينية بعينها، هي الكلية الإسلامية، خاصة في الشكل الذي اتخذته هذه الكلية، وهو «المدرسة». كما يركز على «طريقة النظر» التي كانت نتاج هذه المؤسسة التعليمية. وينصب الاهتمام الأكبر في هذه الدراسة على القرن الخامس الهجري، الموافق للقرن الحادي عشر الميلادي، في بغداد، وهما يمثلان الزمان والمكان اللذين ازدهرت فيهما المدرسة وطريقة النظر، مع أن نشأة كليهما تعود إلى القرن السابق. وذلك برغم ما يحفِل به الكتاب من إشارات إلى فترات زمنية أخرى، وأماكن أخرى بخلاف بغداد. والهدف من وراء ذلك هو إثبات أن المدرسة قد تجسَّدت فيها العلوم الدينية الإسلامية في أكمل صورها، وهو الفقه، كما برز فيها الاتجاه الديني الأمثل في الإسلام، وهو الاتجاه السلفي، وأن الفقه والاتجاه السلفي تضافرت معًا لإحداث طريقة النظر أو الطريقة المدرسية، التي كانت ابتكارًا فريدًا تميزت به العصور الوسطى.

Sold By: مدارات للأبحاث والنشر

معلومات إضافية

الوزن 1.3 kg
الأبعاد 24 × 17 cm
الناشر

عدد الصفحات

612

اللغة

المترجم

مقاس الكتاب

17×24

عدد الصفحات

612

ISBN

978-977-6459-05-8

سنة النشر

الترقيم الدولي ISBN

978-977-6459-05-8

سنة الإصدار

2015

ترجمة

محمود سيِّد مُحمَّد

تقديم

بشير موسى نافع

الكاتب

المراجعات

لا توجد مراجعات بعد.

يسمح فقط للزبائن مسجلي الدخول الذين قاموا بشراء هذا المنتج ترك مراجعة.