لغز الماء في الأندلس

424,00 EGP

يكشف هذا الكتاب الصّادر عن «مؤسّسة الثقافة الإسبانية » (2011)، النّقاب عن لغز الماء في الأندلس، الذي ما زال بعضٌ من جوانبه يشكّل «لغزاً » حقيقياً يحيِّر الدارسين، وبذلك كان العنوان بالغ الدّقة بالنسبة للباحثين والمهتمّين.
وهو يسلّط الضّوء على الدّور الذي مارسته الثقافة العربية – الإسلامية في ترسيخ ثقافة الماء وتطوير كيفية الإدارة والاستغلال النموذجي لهذا المورد الأساسي بإسبانيا، الشأن الذي لم يكن ليتسنى دون السياسات والنُّظُم التي انتهجها المسلمون على مدى ثمانية قرون من تواجدهم بالأندلس، ما بين القرن الثامن والخامس عشر للميلاد. ولعل تحويل الأراضي التي كانت جرداء في ذلك الوقت إلى جنان ورياض على صورة ومثال رياض الجنة، لطالما تغنَّى بها الشعراء والأدباء، كان من بين أعظم ما حققته الحضارة الإسلامية في شبه الجزيرة الإيبيرية. ومن نافلة القول إن السّياسات المائية المنتهجة في عدة مؤسّسات ومناطق إسبانية إلى يومنا هذا تجد أصولها في فترة التواجد العربي بالمنطقة، نذكر من بينها «محكمة المياه في بلنسية» و«مجلس الحكماء». ويُبرِز الكتاب أيضا الأهمية البالغة التي يكتسيها الماء في القرآن الكريم والثقافة الإسلامية بوجه أشمل، بوصفه هبة ربانية تجسِّد الحياة والنقاء، وبالتّالي فهي ليست لأحد بعينه، بل ملكٌ مشاع ينبغي أن يوزّع بالقسط بين من يحتاجون إليه، وهو ما يفسر تطور بنية تحتية مهمة في الأندلس لتوفير خدمة الماء في المرافق العمومية، ومجّانيتَه.

غير متوفر في المخزون

البائع: الشبكة العربية للأبحاث والنشر
التصنيفات: ,

معلومات إضافية

الكاتب

عدد الصفحات

247

اللغة

الحالة

الناشر

ISBN

9789948173724