أقلية في أقصى الأرض: شعب السامر

4.99 دولار

“لم يكن السامر يجمعون ثرواتهم في صناديق أو خزائن، بل كانوا يدفنون أشيائهم الثمينة. كان للسامر قوانين متعارف عليها بينهم، لكنها لم تكن مكتوبة لأنهم كانوا أميين. لم يذكر التاريخ أن السامر دخلوا حربا فيما بينهم أو ضد شعب آخر. لكن هذا لا يعنى أن هذا لم يحدث. عاش السامر في عصور ما قبل التاريخ. كانوا يعتبرون أن الطبيعة لا يمكن أن تملك، وعاشوا في مجتمع عشائري، كل عشيرة تنقسم إلى سلالتين أو أكثر. لقيادة العشيرة كان يوجد مجلس يتكون من بالغين يملكون حق التصويت، كان الشخص الذييحظى بأكبر قدر من الثقة يصبح زعيما. من خلال حكايات السامر، نجد أن السامر قد تعرضوا لهجمات عديدة من أقوام عدة. لم يكن هدفا لدى السامر أن يصبح المرء ثريا، بل كان كافيا أن يحظى المرء باحترام العشيرة بسبب شجاعته. لم يذكر أن السامر قد تحاربوا من أجل الأرض، وكانوا مسالمين للغاية. في مجتمع السامر كان الرجال والنساء يصطادون مع بعض، عاشوا على السمك واللحم، ولم تكن للنباتات أهمية كبيرة لدى السامر، لأن المناخ كان قاسيا، ولكي يكفى الأكل كان لكل فرد ميل مربع ليصطاد فيه. يعتقد الباحثون أنه كان لدى مجتمع الصيادين نظام تحديد نسل لكي تكفي الطرائد للجميع.”

.لعملائنا داخل وخارج مصر: خصم 15% عند السداد بالبطاقات البنكية (فيزا أو ماستر) أو آبل باي أو باي بال.
لعملائنا داخل مصر فقط: خصم 5%عند اختيار الدفع عند الاستلام والمحافظ الإلكترونية.
البائع: دار الثقافة الجديدة
التصنيفات: ,

معلومات إضافية

الكاتب

اللغة

الحالة

الناشر

سنة النشر

من إصدارات: دار الثقافة الجديدة