أصوات مراكش

60,00 EGP

قادت الصدفة إلياس كانيتي في عام 1954 للسفر كمرافق لفريق سينمائي إلى مراكش. جاب كانيتي الأحياء العربية واليهودية في المدينة، التي تعد ثالث أكبر مدينة في المغرب، وتنفس الروائح الغريبة، وشاهد التجار يساومون في الأسواق وبائعي الخبز ذي الرائحة الشهية، واستمع إلى أصوات المكفوفين والشحاذين في الأحياء العشوائية، وشهد أكثر العلاقات البشرية حميمية، ورأى الجمال والفقر والموت.

البائع: دار صفصافة للنشر

معلومات إضافية

الكاتب

المترجم

عدد الصفحات

144

الناشر

سنة النشر

ISBN

978-977-821-113-6