في ماهية اللغة وفلسفة التأويل

40,00 EGP

في ماهية اللغة وفلسفة التأويل تشكل تلك الفلسفة تيارا أساسيا في الفلسفة المعاصرة يشارك فيه العديد من كبار الفلاسفة في القرن العشرين وحتى وقتنا الراهن، والحقيقة أن هذا التيار يهتم في المقام الأول بتأويل النص: كالنص الفلسفي والديني والأدبي والتاريخي، وغير ذلك من النصوص المدونة في الكتابة ولكنه يمتد أيضا ليشمل تأويل كل شيء يكون قابلا للفهم والتعقل: كالرموز والأساطير وظواهر الفن، وربما لهذا السبب أصبح التأويل ”بدعة” في الفلسفة المعاصرة كما يقول جادامر، فكل اتجاه يريد أن يصف نفسه على أنه ”تأويلي«، ولا شك أن التأويل قد أصبح مطلبًا ملحًا في حياتنا الفكرية المعاصرة التي يسودها الاغتراب بسبب تعقد المعرفة، وبسبب التباعد بين ثقافة الماضي والحاضر، والصراع بين ثقافات وعقائد الشعوب رغم كل ما يقال عن فوائد العولمة وذرائعها التكنولوجية التي ستعمل على تقارب الثقافات، وما إلى ذلك من وعود ذائفة أو مستترة تحت غطاء أيدلوجي سياسي، ولا شك أيضا أن أدوات التأويل التي كانت معروفة في ثقافتنا الإسلامية في العصر الوسيط، والتي لا يزال البعض يستخدمونها إلى يومنا هذا، هي أدوات محدودة وقليلة الحيلة فيما يتعلق بتفسير ظواهر حياتنا المعاصرة، ومن ثم فإن من يضطلع بمهمة التفسير الآن، لا بد أن يكون متسلحا بمعرفة واسعة في مجال العلوم الإنسانية المعاصرة كعلوم التاريخ، اللغة، الانثروبولوجيا، السوسيولوجيا والسيكولوجيا فضلًا عن الفلسفة في المقام الأول.

البائع: الدار المصرية اللبنانية
التصنيفات: ,

معلومات إضافية

الوزن 0.3 kg
الكاتب

عدد الصفحات

160

مقاس الكتاب

14×21

نوع الغلاف

الحالة

اللغة

سنة النشر

ISBN

9789774279799