سيرة ومسيرة

70.00 EGP

حتى لا أكون مدينا رغم كل سنوات العمر تلك، فأنا لست دائنا، وهذا فضل غمرتني به الأقدار الطيبة.
إنها ليست سيرة ذاتية، وسيلة وغاية، في الوقت ذاته،  بل إنها لحظة سداد رائعة، أحاول أن أفي فيها بكل ديوني، التي لا تلبث أن تزداد يوما بعد يوم، فالحياة بمقدماتها ونتائجها تتواصل، ممثلة عطاء إنسانيا زاخرا، تيقنت أنني استحققته لما بذلته من خالص جهد وصادق عزيمة وإصرار لا ينقطع ؛ فكانت الإنجازات- بفضل الله- متوازية مع العمل، مشفوعة بأعظمها -رضا أمي- الذي أعتبره أول وأعظم دين يطوقني؛ فهي “كلمة سر” حياتي ونبراس توهجها، ثم وطني الذي لم ينازعني في الخلد إليه نفسي؛ لأنني أبدا لم أنشغل عنه، منذ سرت أولى خطواتي على ثراه الناضح بالمسك، ولم أحفل بسداد ديون علي، وإنما حرصت على سداد ديون الآخرين عندي، ثم تأتي زوجتي وأولادي، بما دفعوه لي من فاتورة هذا النجاح، وإخوتي وأصدقائي، ومواقفهم التى لا تنسى، ثم يأتي ديني نحو الإنسان في كل مكان، دون تمييز أو عنصرية؛ مستخلصا تلك القيمة الخالدة : “لتكن عزيمتك كالجبال، حتى تصبح إنجازاتك جبلا أخرى مثلها، يقينك بالله يجعلك تتخطى الحدود، فتصل إلى حد يكون سمتا خاصا بك.

البائع: الدار المصرية اللبنانية
التصنيف:

معلومات إضافية

الكاتب

الناشر

سنة النشر

ISBN

978-977-795-259-0

المراجعات

لا توجد مراجعات بعد.

يسمح فقط للزبائن مسجلي الدخول الذين قاموا بشراء هذا المنتج ترك مراجعة.